العملة الرقمية البيتكوين في ميزان الشريعة الإسلامية ( الحلقة الثانية )

خصائص فقه المعاملات في الإسلام ( الحلقة الثانية الأخيرة )
يناير 14, 2024
خصائص فقه المعاملات في الإسلام ( الحلقة الثانية الأخيرة )
يناير 14, 2024

الفقه الإسلامي :

العملة الرقمية البيتكوين

في ميزان الشريعة الإسلامية

( الحلقة الثانية )

بقلم : الدكتور خورشيد أشرف إقبال ( ناسك – الهند )

رابعاً : إيجابيات البيتكوين وسلبياتها :

(أ) إيجابيات البيتكوين :

هناك إيجابيات وسلبيات لكل شيئ في العالم ، وبالمثل العملة الرقمية البيتكوين ، فهي تتمتع بمجموعة من الخواص الإيجابية التي تشجع استخدامها والتعامل بها ، من أبرزها :

الحرية : تم تصميم بيتكوين مع وضع الحرية في الاعتبار ، والأهم من ذلك ، التحرر من السلطات الحاكمة التي تسيطر على المعاملات ، وتفرض الرسوم وتسيطر على أموال الناس . فعندما يتعلق الأمر بشراء الأشياء ، أصبحت العملات الرقمية شرعيةً تماماً مثل العملة الورقية في السنوات الأخيرة ، وبالنظر إلى وجود العديد من الأسواق العميقة على شبكة الإنترنت التي تقبل فقط بيتكوين ، فقد يمكنك شراء بعض الأشياء بشكلٍ أسهل مع بيتكوين مقارنةً بأي عملة أخرى .

القابلية العالية للنقل : واحدة من الخصائص المتميزة للمال هو القابلية للنقل ، وهذا يعني أنه ينبغي أن يكون من السهل حمله واستخدامه ؛ ونظراً لأن بيتكوين رقمية تماماً ، فمن الناحية العملية يمكن حمل أي مبلغ من المال على محرك أقراص سريع أو حتى تخزينها على الإنترنت .

اختيار العمولة : هو إمكانية اختيار مبلغ رسوم المعاملة ، أو اختيار عدم دفعها على الإطلاق ؛ حيث يتم استلام رسوم المعاملة من قبل القائم بالتعدين ، بعد إنشاء كتلة جديدة مع هاش ناجح ، وعادة ما يدفع المرسل الرسوم كاملةً ، في حين أن خصم هذا الرسم من المستلم يمكن اعتباره دفعة غير كاملة . وتكون رسوم المعاملات طوعية تماماً وهي بمثابة حافز للقائمين بالتعدين للتأكد من أن المعاملة الخاصة ستدرج في الكتلة الجديدة التي يتم توليدها .

لا توجد بطاقات دفع : عند استخدام البيتكوين ، لا توجد حاجة للامتثال لمعايير مجال صناعة بطاقات الدفع ، والتي يمكن أن تسمح للمستخدمين التوسع إلى أسواق جديدة ، حيث تكون بطاقات الائتمان غير متوفرة أو مستويات الاحتيال مرتفعة بشكل غير مقبول . ونتيجة لذلك ، يحصل المستخدمون على عمولات أقل ، إلى جانب فرصة لتوسيع أسواقهم وخفض نفقاتهم الإدارية .

السلامة والتحكم : من يقوم باستخدام العملة البيتكوين يقدر على السيطرة على معاملاته؛ ولا أحد يستطيع سحب المال من حسابك دون علمك والموافقة على ذلك ، مثلما يحدث أحياناً مع طرق دفع أخرى ، ولا أحد يستطيع أن يسرق معلومات راتبك من التجار .

الشفافية والحيادية : كل معاملة واحدة وكذلك كل بت واحد من المعلومات حول هذا الموضوع يكون متاحاً دائماً للجميع في شبكة بلوكتشين ، والتي يمكن التحقق منها واستخدامها في الوقت الحقيقي . ويتم تشفير بروتوكول بيتكوين ، لذلك السبب لا يمكن لأي إنسان أو منظمة السيطرة عليه أو التلاعب به . كما أن الشبكة لامركزية ، لذلك لا يمكن لأحد السيطرة عليها إطلاقاً بشكلٍ كامل . ولهذا سوف تكون بيتكوين دائماً محايدةً وشفافةً وقابلةً للتنبؤ .

لا يمكن تزييفها : إحدى الطرق الأكثر شعبيةً في التزوير في العالم الرقمي هي استخدام نفس المال مرتين ، مما يجعل كلاً من المعاملتين مزيفتين . ويسمى ذلك ” الإنفاق المزدوج ” . ولمواجهة هذا ، تستخدم بيتكوين ، تماماً مثل معظم العملات الرقمية الأخرى ، تقنية بلوكتشين فضلاً عن آليات الإجماع المختلفة المضمنة في جميع خوارزميات بيتكوين [1] .

(ب) سلبيات البيتكوين :

وبالمقابل لا يخلو أي شيئ من السلبيات ، فالعملة الرقمية البيتكوين تتسم بالعديد من السلبيات ، ولذا لا يحبذها كثير من الناس ، منها :

المسائل القانونية : يختلف وضع البيتكوين القانوني بشكل كبير من بلد إلى آخر . ففي بعض البلدان ، يتم تشجيع استخدام وتداول بيتكوين ، في حين يحظر استخدامها في بلدان أخرى ويحظرها القانون . وكان هناك الكثير من المخاوف بشأن جذب بيتكوين للمجرمين ، وقد ذكرت بعض وسائل الإعلام حتى إن شعبيتها ترجع كلياً إلى القدرة على إنفاقها على السلع غير المشروعة . وبالفعل عندما أغلقت السوق السوداء سيئة السمعة ” سيلك رود ” ، انخفضت بيتكوين على الفور في القيمة .

مستوى القبول : يتم قبول البيتكوين وهي قانونية تماماً في الكثير من البلدان ، ولكن بعض الحكومات في العالم لا تزال ليس لديها أي لوائح فيما يتعلق بتنظيم البيتكوين ، في حين أن هناك دولاً أخرى قد حظرتها صراحةً ، ولا تزال غالبية الشركات التجارية ، مهما كانت كبيرةً أو صغيرةً ، غامضة تماماً ، ومن المستحيل تقريباً التخلي عن جميع العملات الأخرى والبدء في استخدام البيتكوين حصرياً .

المفاتيح الضائعة : المفتاح هو كلمة مرور أبجدية رقمية فريدة ضرورية للوصول إلى محفظة بيتكوين . ويعني فقدان هذا المفتاح بشكلٍ رئيسي فقدان محفظتك . ومع ذلك ، فإن معظم المحافظ الحالية لديها آليات نسخٍ احتياطي واستعادة ، ولكن يلزم أن يقوم المستخدم بإعدادها قبل أن يكون قادراً على استخدامها .

التقلب : عانى سعر البيتكوين من التأرجح صعوداً وهبوطاً ، حيث مرَّ بدورات مختلفة من الارتفاع الهائل ومن ثم الهبوط ، والتي يشير إليها البعض بأنها فقاعات وفترات كساد . وطوال تاريخها بيتكوين نجحت بيتكوين في تسجيل ارتفاعات قياسية جديدة ، فقط لتنخفض بشكلٍ هائل بعدها مباشرةً . كما لا يمكن التنبؤ بقيمتها ، وهي تتغير بسرعة وبشكل كبير ، مما يمكن أن يتسبب في ضرر مالي كبير لأي مستثمر طائش .

التطوير المستمر : مستقبل البيتكوين غير واضح إلى حد ما ، وفي الوقت الحالي ، فإن الحكومات والبنوك غير قادرة على السيطرة على البيتكوين ، وهي تعتبر غير خاضعة للتنظيم تقريباً ، ومع ذلك ، فكلما نمت وزادت شعبيتها أكثر ، فإن المزيد من الحكومات في العالم تحاول أن تضعها تحت السيطرة ، بيد أن عملة البيتكوين الخاضعة للتنظيم والحكم ستكون نوعاً مختلفاً تماماً من العملة [2] .

خامساً : مخاطر البيتكوين ومثيلاتها :

بناءً على ما سبق من معلومات عن ماهية البيتكوين وانتشارها وخصائصها وما شابهها من العملات الرقمية ، يظهر لنا عدة مخاطر في التعامل بهذه العملة ، نحاول إيجازها فيما يأتي :

  • يمكن فقدان العملة الرقمية من خلال الخرق الأمني ، أو خطأ المستخدم ، أو الفشل التكنولوجي في محفظة العملة الرقمية ، فعند حدوث ذلك ، فلا يمكن استعادة العملة الرقمية .
  • يمكن لشخص ما حصل بطريقة احتيالية على بيانات الملكية الخاصة بصاحب محفظة النقود الرقمية – مثل كلمة السر – أن ينفق منها ، حينئذ لا يمكن عكس المعاملات في معظم العملات ، حتى لو كانت نتيجة الاحتيال أو الاستخدام غير المصرح به .
  • في حالة تنفيذ مدفوعات بطريق الخطأ ، مثل الدفع إلى مستفيد آخر ، أو تحويل مبلغ غير صحيح ، أو عدم إتمام المعاملة في الوقت المناسب ، بسبب خطأ منصة محفظة العملة أو غيرها من الأسباب الفنية ، فإنه في معظم أنظمة العملات الرقمية ، لا يمكن عكس المعاملة الخطأ ، ولا يكون للمتعامل حق الرجوع على الأطراف الأخرى .
  • لا تتوافر آلية تأمين لتعويض أصحاب المحافظ في حالة إخفاق المنصة الإلكترونية التي تنفذ عمليات المحفظة ، أو في حال الأعطال التي لا يمكن معها الوصول إلى المحفظة .
  • العملات الرقمية هي عملات مُشفرة ، يتم تسجيل المعاملات والتعريف بهوية المستخدمين فقط من خلال ” عناوين ” رقمية افتراضية تصدرها أنظمة التعامل بالعملات الرقمية ، والتي لا يمكن أن تعكس الهوية الحقيقية للمتعاملين ، ومن ثم تعتبر معاملات العملات الرقمية أكثر مجهولية من الأنواع الأخرى من وسائل الدفع عبر الإنترنت ، لذلك يمكن إساءة استخدام العملات الرقمية ، كوسيلة لغسل الأموال وتمويل الإرهاب والتهرب الضريبي وغير ذلك من أشكال النشاط غير المشروع ، نظراً لصعوبة تتبع معاملات العملة الرقمية ، مما يجعل التعامل اكثر قابلية للاستخدام من قبل غاسلي الأموال أو ممولي الإرهاب [3] .

[1] انظر : عملة البتكوين ، عدنان فرحان ، ص 5 – 7 ، النقود الافتراضية مفهومها وأنواعها ، عبد الله الباحوث ، ص 33 – 34 ، عملة البتكوين ، راوية ، ص 18 وما بعدها ، العملات الافتراضية وأحكامها في الفقه الإسلامي ، حسين كامل عبد القادر ، ص 357 ، مجلة الدراسات التاريخيية والحضارية ، المجلد 11 ، العدد 1 ،https://cryptonews.com, www.btcaraby.cm, https://arcointelegraph.com

[2] انظر : المراجع السابقة نفسها .

[3] انظر : عملة البتكوين Bitcoin النشأة والمفهوم ، راوية رافع وايناس جرجيس ، ص 21 – 22 ، البتكوين ماهيته ، عدنان الغل وأحمد ساحل ، ص 304 – 305 ، البتكوين نظام الدفع الإلكتروني ، مثنى النعيمي ، ص 33 – 34 ، موقع Tradingpeek المتحصص بالعملات https://goo.gl/xd93gd